الجمعة، ديسمبر 31، 2010

الخميس، ديسمبر 30، 2010

النيباري: طاعة ولي الأمر تُناقض الدستور


.
اعيد نشر ما تفضل به النائب السابق عبدالله النيباري (الذي لم تنجحه الدائرة الثانية و فضلت عليه سلوى الجسار و المطير و عدنان المطوع) و المنشور اليوم في القبس عله يحرك قليلا ما يوجد في عقول البعض ممن يدعون المحافظة على الكويت:
.
أكد الناشط السياسي وعضو مجلس الامة الاسبق عبدالله النيباري انه لا يمكن التقليل من خطورة الازمة التي تمر بها الكويت هذه الايام. وقال ان اخطر ما في ابعاد الازمة ليس الصراع السياسي في مجلس الامة ولا في من يُعارض او يوافق على الندوات والتجمعات، وانما ما تتركه من ترسبات في وعينا وافكارنا وقدرتنا على تقييم الامور، واين وكيف يجب ان تكون المواقف تجاهها.



وأضاف النيباري في تصريح له امس، اود ان اشير الى ملاحظات الاخوة الدكتور عبدالمحسن حمادة وسعود السمكه واقول انا واثق بانه لا اختلاف بيننا في المبادئ والقيم، وربما كان الاختلاف في قراءة وتشخيص الوقائع والاحداث الجارية على الساحة واين يقع الموقف السليم تجاهها.


وتابع النيباري في تصريحه: اشارك الدكتور عبدالمحسن الامل «في ان نخرج من الازمة اقوياء بتحكيم عقل الامة وضميرها والحفاظ على الدولة، وعلى نظامنا السياسي والديموقراطي والاهتمام بالتنمية ومستقبل الاجيال القادمة»، مشيرا الى ان هذا كلام د. عبدالمحسن، وقال: «اقول له وللأخ سعود انني لست فقط مؤمنا بهذه المقولة ولكنني - مجتهدا - كرست الجزء الاكبر من حياتي ونشاطي - وما زلت - للعمل على تحقيق هذه الآمال النبيلة».


أزمة التباس


وقال النيباري: «مازلت أشعر بأننا نواجه ازمة اختلاط والتباس في المفاهيم وأكثر ما يقلقني ويزعجني هو النظر في معالجة الامور من منطلق الانتماء، وقد انجرف الكثير منا الى التحيز الضار وتغليب نزعة الانتماء الاجتماعي والطائفي والانقسام في الشارع الكويتي، الآن يعكس ذلك.


وتابع: هذه النزعات تكاد تطغى على المبادئ والأسس التي يقوم عليها بناء دولتنا ونظامنا الدستوري الديموقراطي.


طريقة التداول


وقال النيباري: «هنا أصل الى موضوعي الذي أعتقد أنه في غاية الأهمية، الا وهو طريقة التداول في شعار طاعة ولي الامر والفهم المُلتبس حوله الذي اذا استقر في وعي الناس وأثر في رؤياهم ومواقفهم فاننا سننتهي الى هدم الدولة الدستورية الديموقراطية التي يسعى المخلصون الى ترسيخ دعائمها».


وتابع النيباري شارحاً: «فالبعض يطرح، سواء عن حسنة نية او نقص في التبصر او جهل او تزلف، بأن شعار طاعة ولي الامر تعني طاعة عمياء مطلقة هو يأمر ونحن نطيع من دون النظر الى احكام العقد الاجتماعي ودستور عام 1962 بين - المغفور له - الشيخ عبدالله السالم والمجلس التأسيسي الذي انتخبه الكويتيون، بل ومن دون النظر الى تراث وتاريخ المجتمع الكويتي السياسي والاجتماعي.


التنازل عن المواطنة


وأكد النيباري ان ما يطرحه البعض، وما تروج له وسائل الاعلام، صحافة وقنوات فضائية يطالبنا ان نتنازل عن مواطنتنا لنصبح رعايا لا مواطنين. فهذا الترويج الذي انجرف اليه البعض، وان طاعة ولي الأمر تعني طاعة عمياء لا نقاش فيها.


واشار قائلا: لنذهب الى تفسير ان ما حدث في ندوة الصليبخات من استخدام العنف المفرط ضد الناس هو بأمر وتعليمات ولي الامر صاحب السمو امير البلاد، وهو ما لا يقبله عقل ولا منطق ولا مع تسلسل الاحداث، الذي نعرفه ان برغبة السامية ان تكون الاجتماعات داخل الدواوين وليس اكثر من ذلك تفاديا لما قد يؤدي اليه التجمع من تداعيات.


مؤسسة الحكم


وزاد النيباري: اما محاولة البعض الزج بالمقام السامي لدعم مواقفهم وحججهم فذلك يضر بالعلاقات الاجتماعية والسياسية للمجتمع، ولكن اكثر المتضررين قد تكون مؤسسة الحكم وذلك بانزالها الى ساحة الجدل والاختلاف.


واكد ان مقام صاحب السمو امير البلاد بمكانته كرئيس للدولة وشخصه الكريم هو محل احترام وتقدير واجبين قانونيا وفقا للدستور واجتماعيا وفقا لتقاليد اهل الكويت واعرافهم، فسموه رئيس السلطات ووالد واخ للجميع.


لكنه شدد على ضرورة التمييز بين التقدير الاجتماعي والاحترام تأدبا وبين قواعد واسس النظام السياسي كما رسمته أحكام الدستور.


سلطات الأمير


وقال «فقد خصص الدستور في الفصل الثاني منه وأفرد 25 مادة تحدد سلطات رئيس الدولة سمو الأمير، وكيفية ممارستها، تنص ابتداء على ان ذاته مصونة لا تمس، ويتولى سلطاته بواسطة وزرائه (المادتان 54 و 55)، بمعنى انه لا يمارس خطوات تنفيذية أو إجرائية مباشرة، وانما من خلال وزرائه الذين يعينهم ويعيفهم (مادة 56)».


وتابع النيباري موضحا: للأمير حق اقتراح القوانين والتصديق عليها، وله حق رد القوانين التي وافق عليها مجلس الأمة ويكون ذلك بمرسوم مسبب.


وتابع: جميع مشاريع القوانين، بما في ذلك الاتفاقات والمعاهدات الدولية، تحال إلى مجلس الأمة بمراسيم أميرية ينظر فيها المجلس فيوافق عليها أو يعدلها.


الأحكام العرفية


وكذلك للأمير إعلان الأحكام العرفية واصدار قوانين بمراسيم أثناء عطلة المجلس أو أثناء الحل، وفي كلتا الحالتين الأحكام العرفية أو القوانين بمراسيم تعرض على المجلس فيوافق عليها أو يرفضها.


واستشهد النيباري بوقائع تاريخية فقال «فقد رفض المجلس عام 1996 قانون حقوق المرأة في الانتخاب والترشيح، كما رفض مجلس 1992 قانون محاكمة الوزراء الذي كاد ان يؤدي الى أزمة وزارية، فأثناء مناقشة طلب وزير العدل آنذاك تأجيل التصويت الى جلسة لاحقة لاعطاء الحكومة فرصة للنظر، وحدث أن اصدر سمو الأمير الشيخ جابر الأحمد مرسوم تعيين لجنة التحقيق مع الوزراء وفقاً لذلك القانون ومن دون اطلاع وزير العدل الذي هدد بالاستقالة ما لم يسحب المرسوم وهذا ما حصل».



نظام دستوري


وأكد النيباري أن كل هذه الأمور نسوقها للتدليل على أنه لا يوجد في نظامنا الدستوري شيء اسمه طاعة ولي الأمر، بل هناك نظام دستوري يحدد الصلاحيات والسلطات، وهذا النظام يجيز مخالفة رغبة سمو الأمير التي عبر عنها في مراسيم احالة مشاريع القوانين التي وافق عليها بناء على اقتراح الحكومة.



الانتفاضة الشعبية


وأضاف كذلك يمكن أن تضيف الى جواز مخالفة الأمير الاعتراض الشعبي على حل مجلس الأمة عام 1976 وعام 1986، وهو ما ادى الى قيام الانتفاضة الشعبية التي عرفت «بدواوين الاثنين»، وكذلك رفض المجلس الوطني كبديل لمجلس الأمة.


وتابع قائلاً: «وبعد حل مجلس الأمة عام 1976 شكلت الحكومة لجنة النظر في تعديل أحكام الدستور وقدمت مقترحات بذلك بموافقة وتوجيهات الأمير، ورفضت اللجنة الكثير من التعديلات المقترحة على الرغم من انها كانت برغبة الأمير، ولم تصدر التعديلات


تعديل الدستور


وفي مجلس 1981 احال سمو الامير مرسوما باقتراحات تعديل الدستور وفقا للمادة (..)


وهي تحمل رغبة الامير وموافقته على تلك التعديلات، الا ان ذلك المجلس رفض مقترح التعديلات من حيث المبدأ مما ادى الى دفنها.


واضاف النيباري «فاذا لا يوجد في نظام الكويت الدستوري شيء اسمه طاعة ولي الأمير، فذلك قد يكون تعبيرا اجتماعيا او اعلاميا، لكن قطعا ليس تعبيرا سياسيا دستوريا».


التشاور بين الحاكم والنخب


وقال: «هذا في اطار الحكم الدستوري، ولكن حتى اذا عدنا الى ما قبل المرحلة الدستورية، فسوف نجد ان الكويت تميزت عن محيطها بان إدارة الدولة كانت دوما بأسلوب التشاور بين الحاكم والنخب الاجتماعية، وهو ما تفخر به الكويت».


وتابع «وهنالك احداث تدلل على اختلاف بين الحاكم والمجتمع حدث ذلك ابان حكم الشيخ مبارك الصباح وهو من هو، وحدث بعد وفاة الشيخ جابر المبارك، وتمخضت عنه وثيقة 1921 التي وثقت ان الحكم شورى يؤخذ فيه رأي الناس حتى فيمن يتولى مسند الإمارة».


صدام وعنف


قال النيباري: وينبغي ان تتذكر انه في الظروف التي جرت فيها محاولة تطبيق طاعة ولي الامر ادت الى صدام واستخدام العنف كما حدث في عام 1938. وختم النيباري: اسوق هذه الاسانيد! مطالبا من يرفع شعار طاعة ولي الامر واجب في كل الاحوال ومخالفتها امر غير جائز، مراجعة هذا المفهوم الذي لا يتفق لا مع تراث ولا تاريخ الكويت السياسي ولا مع نظامها الدستوري.

.
.
--------------------------------------------------------
.
عندما  يتحدث شخص بوزن النيباري سياسيا ، فعلى الجميع اخذ بعين الاعتبار ما يقوله ، فهو دائما ما يعودنا على وضع النقاط فوق الحروف ، شكرا بومحمد كلامك اثلج صدورنا و اقفل الباب في وجه من يحاول خلط الاوراق عن طريق زج المقام السامي لصاحب السمو في سبيل حماية رئيس الوزراء من اخطائه
.
و يبقى عزيزي القارئ ان تحكم عقلك ، ما هو افضل للكويت ، بقاء ناصر المحمد ام رحيله ؟ ما هو الافضل لك و لمستقبل ابنائك ؟ هل ستكون الكويت الجديدة بقيادة ناصر المحمد و حلفاؤه العباقرة القلاف و سلوى الجسار و عدنان المطوع ؟ هل هذه فعلا هي الكويت ؟
.
.
.
.

الأربعاء، ديسمبر 15، 2010

مزاج الاربعاء : بالف نائب



.
* تم اضافة الفيديو اسفل الخبر
.
نقلا من موقع الآن الاخباري 
.
كانت للنائب د.أسيل العوضي خلال جلسة اليوم مداخلة خاطبت فيها سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح- حفظه الله ورعاه، وجاء في حديثها:
.
يا صاحب السمو كلامك مطاع وأمرك مجاب وعلى العين والرأس ، فأنت أبو السلطات ، وفي أكثر من مناسبة طلبت التهدئة والتركيز على العمل ، ولبينا هذا النداء ووقفنا وقفات لتوفير المناخ المناسب للحكومة كي تعمل
 .
طلب منا يا سمو الأمير التعاون فتعاونا ، وأتحدى أي وزير يقول أن نائب عطل قانوناً ، ونحن نقف مع المبدأ بغض النظر عن الأطراف ، ومع الحق بغض النظر عن أصحابه .
من يعصي أمرك ولا يترجم أقوالك إلى أفعال هي الحكومة ، نعم أول من يخرق القانون ، حيث مرت ثلاث سنوات تعاقبت فيهم وزراء للشؤون دون تطبيق القوانين الرياضية خلافاً للرغبة السامية في حل المشكلة 
.
رفضت الحكومة كل مقترحات المرأة ، وتكتكت لإلغاء لجنة الشباب والرياضة ، فمن يعصي أوامرك يا سمو الأمير ؟ يأتي وزير في الحكومة من الأسرة الحاكمة يقول موتو قهر ، فمن يعصي أوامرك يا سمو الأمير 
.
الحكومة لا تتحرك إلا حينما يتم تهديدها بالاستجواب ، وكل المشاكل الحاصلة من واقع عدم تطبيقها للقانون ، وما فعلته الحكومة ممثل بقوات الأمن هو ' دوس ' على القانون ، نقدر يا سمو الأمير وضع المسؤولية على عاقتك حينما قلت أنا المسؤول لامتصاص الأمر
 .
نقدرك ونقدر مسند الإمارة ، والحكومة هي المسؤولة ، ومنظر جر الخبير الدستوري د.عبيد الوسمي صعب النسيان ، هل وصلنا إلى أن ' نطق ' الناس في الشارع ، ليست هذه أوامرك يا سمو الأمير .
.


.
.

الثلاثاء، ديسمبر 14، 2010

رصيف الحكومة

لم يضرب الناس بل قام الرصيف (الله يهديه) حسب تصريح قيادات وزارة الداخلية باعتراض طريق الناس فسقط العشرات و منهم الدكتور عبيد الوسمي من خلال الواضح لنا في هذا الفيديو كيف يسحب و يضرب ، من قبل الرصيف !
.
.
من سحب و ضرب هو دكتور في القانون و استاذ مرافعات في جامعه الكويت السيد عبيد الوسمي ، الذي لم يتجرأ اي طرف حكومي بالاعتذار ، حتى نيابة عن الرصيف !
.
اليوم ندوة الوحدة الوطنية لدى النيباري في الضاحية تمام الساعة السابعة، وجودك ضروري ، بس لا توقف بره ، يمكن الديوانية فيها رصيف !

الخميس، ديسمبر 09، 2010

الثامن من ديسمبر 2010


.
شكرا جزيلا سمو رئيس الوزراء ، شكرا لك و لوزير داخليتك الموقر ، ف (حرصكم على تطبيق القانون) و ضربكم للناس و لنواب الامة و اهانه كراماتهم هو اكبر انجاز ممكن ينسب لكما في تاريخكما الساخر
.
و اعلما جيدا ، ان ما حصل لن يمر مرور الكرام ابدا ، فكرامة الناس اكبر من ان تهدرها (مطاعة) ، فمتى ما احس الشعب بان كرامته في خطر ، سقط اكبر وا كثر الحكومات تحصينا بلمح البصر ، و الكويتيين تعرفونهم جيدا و تعلمون ما هو معدنهم الحقيقي
.
لا نشره عليكما فانتما عشتا ابد الدهر تفصلكم و الناس مسافة فلا تحسون بهم و لا يعرفونكم ، و لكن نلوم وزرائنا الذين كنا نعتقد انهم من ابناء الشعب ، نلومهم على سكوتهم و استمرارهم بالعمل حتى هذه اللحظة في هذه الحكومة الساقطة ، نلومهم على سكوتهم عن تعديات الحكومة على المواطنين و اهانتهم بالضرب و دون ابداء اسباب ، نلومهم على مشاركتهم في حكومة استباحت حرمات البيوت و تعدت على القانون
.
عزيزي رئيس الحكومة ، عزيزي وزير الداخلية ، ان كان عدد حضور ندوة الامس قد كان بالمئات ، فابشروا بحضور مضاعف في الندوات القادمة و سنكون نحن و كل ابناء الكويت اول الحاضرين و لتسمعوا هذه النبرة الان ،  نبرة التحدي التي زادها ضرب ممثلينا حدة و عناد و التي لن تهدئ حتى تسقط الحكومة
.
مفارقة: بالامس القريب افرحنا رجال الازرق بفوزهم و خرجت الناس ترقص الفرح ، و بالامس أتى رجال اخرون و بزي ازرق  ايضا ليهينوا كرامات الشعب فخاب املنا ، فشتان بين الازرقان ، و شتان بين الفرحة و هدر الكرامة

الاثنين، ديسمبر 06، 2010

في عـــدنْ أعــدنــا الزمــنْ


.

هلت الافراح ، و عاد بنا الزمان ، و عدنا كما كنا اسيادا للخليج ، فكم هي ساحرة تلك المستديرة ، و كم هو جميل الفرح باسم الكويت
.
منتخبنا جسد عمق النسيج الاجتماعي في الكويت ، فهدف البطولة ليلة البارحة اتى من تمريرة من حمد العنزي (البدوي) الذي كان يريد تمريرها لبدر المطوع (الحضري) فطالت الكرة لتجد وليد علي (الشيعي) قادما من بعيدمتابعا لها ليرسلها صاروخ في شباك السعودية ، معلنه انطلاق افراح الكويت و الكويتيين ، الذي غاب عنهم الفرح منذ فترة طويلة (الفكرة اتتني من تعليق الا نبيذي في مدونة الجابرية زحمة)
.
بالأمس اعاد لاعبي الازرق (وحدهم) الفرح الى الكويت ، و بالامس عاد الزمن بنا الى ايام الجمال ، بالامس احسسنا لوهلة ان لا مشاكل لنا ، و لسنا نعاني من اي اخفاق ، بالامس طرب السعدون و فيصل مسلم و ناصر المحمد و احمد الفهد ، بالامس قفز فرحا مسلم البراك و اجزم بانه كان ليحتضن الجويهل لو رآه
.
بالامس رقص الشيعي و السني في الشارع طربا على انغام اغاني الازرق ، و بارك محمد هايف لسيد القلاف ، و حتى المهري ارسل فاكسا مهنئا الازرق ، و لم ينتبه الطبطبائي للباس لاعبي الازرق فوق الركبة بل راح يتغنى بانجازهم ، و حتى رولا دشتي رأيناها في الملعب ، بالرغم من انها لم تحضر جلسة مجلس الامة لكنها اصرت على ان تقطع عناء الطريق وصولا الى عدن
.
ولهانين على الفرحة
.
ان تعطش الكويتيين للفرح و الانجاز لهو خير دليل على ما وصلنا اليه من مراحل يأس و قهر مؤخرا ، و هذه الفرحة يجب ان نستغلها قدر المستطاع في محاولة لنسيان ما مضى و البدء بعمل جديد، عمل ذو اهداف تبنى على اساسه قواعد جديدة ليعود الانسان الكويتي الى خانته الطبيعية ، خانة الانجاز و التطوير ، و نترك عنا ما حل بنا من تقاعس و انحسار خلال الاعوام الماضية على جميع المستويات ، فاسهل ما يطور الاوطان هي تلك الروح المعنوية و الوطنية العالية التي تختصر المسافات و الطرق الطويلة نحو تحقيق اي هدف كان
.
هنيئا لنا بمنتخبنا ، و هنيئا لنا بافراحنا ، و بس عاد فكونا شوية خل نستانس ، من زمان ما فرحنا ، فافرحوا و املؤا الشوارع ، فنحن بحاجة لفرحة بهذا الحجم ، من زمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان :)
.

.
هذا الموضوع اهداء لك انت بالذات :) 
.