الثلاثاء، نوفمبر 30، 2010

تحليل : احمد الفهد و الويكيليكس


.
الجميع اطلع يوم الامس على تسريبات موقع الويكيليكس و الذي انفرد الزملاء في مدونة ساحة الصفاة و خدمة كويت نيوز مشكورين على بذل جهد كبير في ترجمه هذه التسريبات كاول جهة كويتية اعلامية كويتية  تقوم بمثل هذا المجهود الكبير.
.
نشر الموقع مئات الالاف من التقارير السرية الخاصة بالادارة الامريكية و المتعلقة بمشاكل الشرق الاوسط ، و شدنا في الكويت خاصة تلك التقارير المتعلقة بامن البلد خاصة تقرير السفارة الامريكية السري حول مقابلة وزير الداخلية جابر الخالد مع  السفيرة الامريكية ديبورا جونز الذي عقد بتاريخ 17 فبراير 2010
.

.
ذيلت الرسالة السرية بعدة تعليقات تشرح الوضع و هو امر متعارف عليه ديبلوماسيا لتمكين المطلع عليها من تقييم الوضع، خاصة صاحب القرار الذي ليس له اطلاع كبير على السياسة المحلية الخاصة و الدقيقة ، و لذلك شد انتباهنا بقوة ذلك التنويه الاخير الذي ذكر ان جابر الخالد كوزير للداخلية كان قد استطاع النجاح بتصويت طرح الثقة و بنسبة بسيطة خلال استجواب البرلمان له
.


.
و عللت السفارة الامريكية هذا النجاح لقبول جابر الخالد بتسويه خاصة (لم يذكر اسم الطرف الطارح للتسوية في التقرير) تكون نتاجها ان يتبع جهاز امن الدولة الذي يرأسه عذبي فهد الاحمد في دولة الكويت الى رئيس مجلس الوزراء مباشرة و ليس لوزير الداخلية كما هو متعارف عليه ، و هذا الامر جعلنا (نعقد نونتنا) متسائلين ، من يا ترى الذي طلب هذه التسوية و التي وافق عليها جابر الخالد بدوره ؟ و أين هو رئيس مجلس الوزراء من هذه التسوية التي تمت مع وزير له ؟ و هذا بالطبع يعكس حدة الصراع داخل الحكومة نفسها و عدم سيطرة ناصر المحمد على زمام الامور فيها
.
ان مثل هذا الكلام يدل على عدة امور ، اولها ان كل شيء قابل للمساومة في الدولة حتى التركيبة التنظيمية و اجهزة الدولة الامنية ، ثانيا ان حجم و طغيان احمد الفهد (الذي نعتقد انه لايوجد اي شخص غيره يتجرأ بالمطالبة بمثل هذه الامور) وصلت الى مرحلة يجب ان ينتبه لها العديد من الاطراف السياسية ، فشخص واحد يستطيع ان يمنح ثقة النواب بمثل هذه التسوية هو امر خطير جدا ، ثالثا ،ضعف وزير الداخلية الكويتي حتى داخل مجلس الوزراء حيث ذيل التقرير ايضا بتنويه مضحك ذكر فيه ان كلام وزير الداخلية الكويتي يجب ان لا يؤخذ على محمل الجد مطلقا !ّ
.
الاهم من هذا كله ، ان هذا الامر ينسف اي فكرة سابقة كانت تدعي ان احمد الفهد (لاهي) بالتنمية و ما عنده وقت ، بينما تقرير السفارة الامريكية يثبت ان احمد الفهد كان و لا يزال المتحكم الرئيسي في كل خيوط مجلس الوزراء بل ان قوته وصلت الى امكانية تحريك اعضاء مجلس الامة لتحقيق مكاسب داخل مجلس الوزراء
.
اجد هذه الملاحظة اهم حتى من تسريب ويكي ليكس نفسه حيث ان حجم هذا الرجل بدأ يكبر بطريقة اعتقد ان من الصعب احتوائه مستقبلا من قبل اي طرف
.
.

الأربعاء، نوفمبر 24، 2010

مزاج الاربعاء: قديمك نديمك يالجاسم

صورة المقال منقولة من مدونة الكريم (عاجل)
.
.
الست انت من كتب كتاب الكويت مثلث الديمقراطية و بعدها اصبحت محامي علي الخليفة ؟ الست انت اول من  ضرب في مقالاته التيار الوطني بعد الغزو و ادعيت انه يهاجم الصباح لاهداف غير معلنه و شككت في ولاآتهم ؟ الست انت من وصف احمد السعدون بالسفيه و الاحمق و الارعن و الانحطاط ؟ الست اول من سن سلاح قلمه في وجه نواب العمل الوطني في مجلس 99 ؟ الست انت من طعن في مشاري العصيمي و مشاري العنجري و الربعي و الخطيب و السعدون و محمد الصقر و حمد الجوعان و غيرهم و من اطلقت عليهم القاب عدة في استماته غريبة للدفاع عن علي الخليفة ؟ الست انت اول من (صلع) للاسرة الحاكمة سياسيا و مضحيا بعلمك و فكرك و اسلوب كتاباتك الثري ؟
.
لا يعنينا من اوهمك الثراء السياسي الفاحش سابقا و اتي اليوم و (كسر) فيك ، و لا يعنينا من يحاول تحجيمك اليوم بالرغم من اننا نعتقد بانك  تشكل علامة سالبة سياسيا ،و لا يعنينا كيف لك ان تتحول من اقصى معسكرات اليمين الحكومي الى مخيمات اليسار المعارضة و صدفة محاولا مسح تاريخك السياسي الغريب و المتناقض ، و الذي لسوء حضك لم يستطع حتى هذه اللحظة نسيانه اهل الكويت
.
دعنا نقولها لك بصراحة استاذ محمد ، ما يحصل لك اليوم هو حصاد عملك السياسي انت ، فالمطلوب ليس راسك كما تحاول التصوير ، فبحسبة سياسية بسيطة يستطيع اي متابع معرفة ان نتاج ما قدمته انت للكويت خلال تاريخك السياسي خصوصا خلال فترة توليك رئاسة تحرير الوطن هو نتاج سلبي لا يمكن ان (يطهره) كمية المقالات و الاراء و (البطولات) التي تحاول لعبها ، و جميعنا يعلم تماما ان لولا ازاحتك عن رئاسة تحرير الوطن ، لكنت اليوم لا تزال تمارس نفس (المهنة) في تلك الجريدة.
.
بالرغم من انه لا يعجبنا ابدا ما يحدث لك من قبل خصومك (معازيب الأمس) في محاولة لاستغلال القانون الجنائي ضدك و التصيد فيما تكتب ، و محاولة ابتداع مخاصمة سياسية/قضائية لم نعتادها في الكويت، و بالرغم من اسغرابنا من سرعه تنفيذ الحكم الصادر بحقك ، بالرغم من هذا كله يجب ان نوضح اننا لا نقف معك من باب (الفزعة) ، بل نقف معك خوفا على الحريات في الكويت .
.
و الآن ايضا لا يكفي ان نبدي تعاطفنا معك ، لذلك نقول لك : اهنت نفسك فسهل هوانك ، فمن باع نفسه مرة هذا جزائه، فالوطنية ليست قميصا تلبسه حينما يتخلى عنك المعازيب، و الوطنية ليست ان تكون متواجد في كل مناسبة و تتحدث في كل ندوة الا تلك المتعلقة بسرقات الناقلات او تلفزيون و جريدة الوطن ! و الوطنية ليست ان تدافع عن حرامي الناقلات و تكيل الشتائم للنواب الوطنيين ثم تاتي اليوم لتنظر علينا حول حماية المال العام و تصف من سببتهم بالامس بانهم حماه الدستور، و الوطنية ليست ان تهاجم رجال الكويت في احلك مراحل تاريخ الكويت السياسي و تاتي اليوم تناشد الوقفه من اهل الكويت
.
استاذ محمد ، اهل الكويت لا يمكنهم نسيان مواقفك و مقالاتك،  القديم منها و الجديد ، لذلك جميعنا يعلم لو رن هاتفك يوما حاملا لك امرا جبريا بالصمت عن موضوع ، فجميعنا يعلم انك لن تتجرأ الحديث عنه مرة اخرى ، و لنا في مقالاتك و مرافعاتك عن قضية الناقلات و علي الخليفة اسوة حسنة ما زلنا نتعلم منها الى اليوم عن مقدرتك العجيبة على الصمت و (رفع الجام) عن موضوع هائل كان يعتبر شغلك الشاغل حينما كنت من اصحاب اليمين المنتشي بالسلطة و المال!
.
العجيب انك حتى هذه اللحظة لم تتراجع عن مواقفك السابقة و لم تعتذر حتى لاحد و لم تشرح موقفك الحالي من ذاك الزمان الاغبر ، و لكن الفرق بيينا و بينك اننا اصحاب مبدأ نقول كلمة الحق و ان كانت على انفسنا ، لذلك نقف اليوم ضد هذا القانون الجائر الذي يجسن صاحب المقال
.
مزاج الأربعاء 
.
 غير معقول ان يسجن شخص (ايا كان) في الكويت بسبب مقال او حديث او حتى سبة ، فاللسان و القلم يجب ان لا يسجنان اي انسان، فالعقوبة المادية المتراكمة هي اقصى ما يمكن ان يقع على الانسان جراء مقال او حديث، و غيرها مرفوض ، و على نواب الامة ان يحاولوا تعديل هذا القانون السيء الذي يعكس عقلية متخلفة في تطبيقه
.
و دق يا عوض دوخي ،،، حيرت قلبي
..