الخميس، أغسطس 26، 2010

ساهر الليل


مسلسل على وزن مسلسلات زمن الفن الجميل في الكويت
.
شكرا لفريق العمل على امتاعنا
.
و بانتظارالمزيد
.
.
.

الثلاثاء، أغسطس 10، 2010

مزاج الأربعاء: شهر الخير


كعادته كل سنة ، اتانا مسرعا مشاء الله عليه ، و كاننا بالامس فارقنا عيده السعيد ، و لان الوقت اصبح اطول و الجو اصبح اكثر حرارة فبدأت خطواته بين الاشهر تزداد سرعة و لا يتوقف عن العدو بين مربعات الرزنامة الا عند وصوله لنا ، فيرتاح و يطول بقائه و يرتشف بعض الماء البارد و كانه يغمز لنا بسخرية بطرف عينه و نحن صائمون ليقول : لا تحاتي تراني مطول
.
شهر الخير ،،، و اي خير ؟ شهر الازدحام المروري و المجاملات الاجتماعية و الشخصيات المزدوجة ،و الجدول التائه فصباحا تشم رائحه الافواه و الاجسام الكريهة ، و ظهرا ترى الكل نائما على مكتبه، و عصرا ترى سباقا محموما بين محلات الكنفاني ، و ليلا ترى الازدحام الغير مبرر ، تكثر الحوادث و تزداد الهوشات و يركب قائد السيارة في هذا الشهر الف الف جني (مع انهم مربطين بجهنم) !
.
يزداد النفاق ، فترى ذاك من كنت تلعب معه القمار قبل شهر في لندن ، يتحدث مادحا امام مسجد في المنطقة الفلانية لحلاوة صوته و كيف ابكاه ترتيله، و ذاك اطلق لحيته و قرر هو و صديقته (خليلته في رمضان) الا يحادثان بعض الا بعد الفطور ، اما من ينصحك بمتابعة برنامج عمرو خالد عصرا فهو نفسه من يناقشك بدقة عن مظهر و لبس بل و تسريحه حليمة بولند في برنامجها ليلا ، كل هذا التناقض لا يمكن ان تراه في مجتمع متعلم الا في دولة الكويت و في رمضان بالذات ، فنحن شعب نعشق المظاهر حتى الثمالة ، حتى اصبح التدين في رمضان سمة ليقال عنك و النعم ، فالكل يريد التاييد الاجتماعي في هذا البلد ، قاطع الله ديمقراطيتنا و جهلنا
.
فاغضبوا و اشتموا و تأففوا و نافقوا كما تريدون ، فهو شهر الخير و العبادة و الرحمة، مبارك عليكم الشهر كويتيين
.
.

الاثنين، أغسطس 09، 2010

رحيل عقل


.
عقولنا تغادر
رحل الربعي
و الآن يرحل البغدادي
و الحياة صفحات تطوى
و في كل صفحة
نخسر الرجال في بلادي
.
.
.