الأحد، فبراير 05، 2012

نتائج أمه 2012 الكاملة

الدائرة الاولى
..
 


.
الدائرة الثانية
.


.
.
الدائرة الثالثة
.


.
.
الدائرة الرابعة
.


.
.
الدائرة الخامسة
.


.
.
المصدر : جريدة الجريدة
.
.
.

السبت، يناير 21، 2012

الثلاثاء، يناير 17، 2012

لنعالج ديمقراطيتنا

.
أؤمن تماما بدور الديمقراطية في معالجه نفسها و مشاكلها مع مرور التجارب و الزمن مهما كانت نتائج تجربتها المرحلية و مخرجاتها الآنية، بل و أؤمن تماما ان بعض نتائج مراحلها قد يؤدي لتعطيل بعض مبادئ هذه الديمقراطية و التأثير بشكل مباشر او غير مباشر على ايجابياتها و تأثيرها في مصلحه الناس.
.
و لكنني أؤمن ايضا ان مثل هذه الاوضاع هي اوضاع مرحلية آنية لا تتعدى كونها مسلكا صحيا لتنظيف النظام الديمقراطي مما يشوبه من مخلفات و عوالق ، فالانتخابات الحالية هي مرحلة من هذه المراحل ، و بوادر نتائجها الحالية قد لا تبشر بالخير على المستوى السياسي العام و على مستوى مخرجات الداوائر و تفاعل الناس مع التيارات السياسية المتغيرة، و هذا امر طبيعي نتاجا لما خلفته ادارة الحكومة السابقة من خلل في ميزان اللعبة السياسية.
.
قد لا نكون متفائلين باستطلاعات ترجح فوز نبيل الفضل و الجويهل و غيرهم من اراجوزات العمل السياسي، و لكننا يجب ان نعلم تماما ان تفوقهم هم و من على شاكلتهم هو نتاج لعملية ديمقراطية ايضا تعكس ان هناك اعدادا من الناس (ايا كانت اهدافهم و اصولهم و دوافعهم) ترى في امثال هؤلاء انهم على مقدرة كافيه لتمثيلهم في عملية التشريع و الرقابة البرلمانيه، و هنا تأتي المشكلة الحقيقية
.
شلون؟
.
ان اعتقاد العامه من الناس ان التمثيل النيابي هو تمثيل بغرض النصرة من اجل مجتمع معين او طائفة او قبيلة  و هو ايضا (التثميل النيابي او النائب) هو اداه لتمرير مصالح الناس البسيطة و المعاملات هي اكبر طامه تواجهنا في ثقافتنا الديمقراطية ، فاحيانا نرى الناس تنسى في تقييمها ان النائب هو مشرع للامة و مراقبا على الحكومة قبل ان يكون مندوبا لتخليص المعاملات او ممثلا للطائفة و القبيلة ، و هذا بالتأكيد يأتي نتاجا لسنوات طويلة من العمل الحكومي المدجج بكل الوسائل المشروعه و الغير مشروعه في سبيل تحطيم الية عمل الديموقراطية.
.
و الحل اذا ؟
.
كما ذكرنا سابقا، فالوضع الحالي لا يبشر باي خير قريب ، و الحل يأتي مع ابسط مبادئ  علم النفس و حتى العلم السياسي الاجتماعي، و هي طريقة التجربة و المحاولة الخطأ ، فحتى في مجتمع غني و متعلم كالكويت قد تكون هذه الطريقة هي الحل الوحيد لضمان ارتقاء العمل الديمقراطي، فدع الناس تختار و تحكم في النهاية على مخرجاتها و تأتي لتحاسب نفسها في النهاية على اختياراتها، لكن قد يكون هذا الحل طويل الاجل و بعيد النتائج قد نختصره بعض الشيء ان كان لنا دورا فاعلا في عملية التوعية و اهمية الاختيار الاصلح
.
كلامك قديم، مالجديد الذي تريد ان تقوله؟
.
هنا تكمن مشكلتنا الحقيقة ، فالحلول نعرفها جميعا و بتفصيل دقيق و لكننا نصاب بالعمى المؤقت وقت الانتخابات و خصوصا تحت عملية الضغط، فاليوم نرى التيارات السياسية تتصارع بقوة بين بعضها في الانتخابات تاركه المجال لمثل هؤلاء الاراجوزات في تسلق السلم الانتخابي، و هنا يجب ان لا ننسى ايضا ان مثل هذا الوضع ساهمنا نحن و ممثلينا من التيارات السياسية فيه بطريقة غير مباشرة حين كنا نصفق و نهلل و نبارك لهم بتوجيه كامل طاقتهم خلال السنون الماضية لمحاربة الحكومة و شخص ناصر المحمد مفوتين كل فرص البناء و التنمية و افاده المجتمع و الحصول على ثقة العامه و البسطاء من الناس حتى غدونا نتصارع مع مختلف الاطراف من اجل الصراع فقط.
.
يجب ان اردنا الصلاح الديمقراطي ان نبدأ بانفسنا و أن نرى توجيها سياسيا مرتبا حتى في عملية الاقتراع، يجب ان نرى توجيها في الحرص على الطرح البناء و الحوار الهادف دون مهاترات ، يجب ان ينتهي زمن العنتره و التكسب و البطولة الانتخابية ، و يجب ان نعترف بتواجد التيارات السياسية اولا و اخيرا عن طريق الاحزاب ، و ليس عن طريق تمجيد الشخوص، على الاقل ان استطعنا ان نعمل وفق بعض هذه المفاهيم بين كتل العمل السياسي قد نختصر عملية تنظيم النظام الديمقراطي و تبدأ بوادر الصلاح تلوح قريبا.
.
ترى ما عندك سالفة ؟!
.
ان كنت تعتقد بهذا القول بعد قرائتك لكل ما سبق فتأكد (من وجهة نظري على الاقل) اننا نحتاج لعشرة او عشرين سنه قادمه حتى نستطيع ان نتعدى حالنا المزري و نرتقي بعملنا السياسي او نرجع على الاقل لما كنا عليه من رقي سياسي قبل بضع سنوات !
.
.

الاثنين، يناير 16، 2012

توكل كرمان في الكويت


اليوم نستمتع و اياكم مع توكل كرمان
في فندق الشيراتون
.
تماما الساعه 7:30 مساء
.
شكرا للقبس
.
.
.

الخميس، يناير 12، 2012

صوتي للجويهل و نبيل الفضل


.
لماذا كل هذا الاستغراب و العويل و الصراخ حول تأييد الناس والتصويت لنبيل الفضل او الجويهل ؟
.
السنا نحن كشعب و باسم الديمقراطية من آمن بحق محمد هايف في سب الشيعه و التشكيك بهم و هم ابناء جلدتنا و كويتيين حتى قبلنا؟
.
.السنا نحن من يغطي وجهه ضاحكا و متندرا على تصريحات الطبطبائي و لكننا نعبس و تكفهر اوجهنا ان دعى احدا لسلبه حق التعبير؟
.
 السنا نحن من شككنا بالامس بالحكم القضائي ضد فيصل المسلم و نريد ان ننزل للشارع دفاعا عنه و عن شطبه ؟
.
كيف لنا ان نمنع البسطاء من الناس من ان تؤمن بان خير من يمثلها هي اراجوزات من امثال الفضل و الجويهل و نحن ننتقد و لو حتى (من حيث المبدأ) أي نائب او سياسي يحاور او يعارض المعارضة ؟
.
لا تستغربوا اذا ان كان لطرح الجويهل قبول لدى البسطاء ، فنحن قضاء الحق و اعدل الناس على انفسنا ، و اكبر المبررين لمن يخالفوننا ، فنحن لا  نشكك بالقضاء حكمه القاسي و المتعسف و ان كان قانونيا ، و لكننا لا نرى عيبا في ابتزاز فيصل المسلم السياسي و الذي مارسه بحق الحكومات المتعاقبة ، فنحن نرى الحكم خطأ برغم قانونيته ، و ابتزاز فيصل حق له برغم دنائته
.
 نحن شعب مجنون ، يعتقد دوما بعظمته و انجازاته (مو بس كاس الخليج) و التي تدور في فلكها كل شعوب العالم و التي بدورها تنتظر ماذا عله ان يقول الشعب الكويتي ؟! نحن نقيم الامور بوجهها و تكلفتها السوقيه و نحن اصفار لا نرقى كشعب حتى لاولى خانات الآحاد ، نحن نعلن و نتحدى و نصرخ عاليا ، و طرحنا لا يكاد ان يقنع حتى اغبى طفل في العالم ، نحن باختصار ، شعب تافه
.
ملاحظة: و لاننا شعب تافهه ، فالعنوان من باب السخرية ,,,, للاسف
.
.
.

الأحد، فبراير 06، 2011

مالذي علمته مصر للعالم ؟


.
صحوة 
.
 بالنسبة للعديد من الشعوب العربية ما فعله الشباب المصري و من قبله التونسي، هو كسر لحواجز وهمية عديدة كانت موجودة قبل فترة ، حواجر قد تكون اكثرها حمراء بنظرنا، لكنهم اثبوتوا انها حواجز هلامية اثخنها الكلام و الوعيد شكلا ليس الا
.
تكسّر هذه الحواجز ارجع العقول و الشخصيات العربية لطبيعتها ، و لا نتكلم هنا عن تلك الطبيعة الثورية او ثقافة قلب نظم الحكم، بل هذا يعتبر نتيجه، الاهم هو رجوع ثقافة الكرامه لفكر المواطن و تقبل ان الاصل في اي قضية هو الرجوع لارادة الامة ايا كان فكرها و ايا كانت ثقافة تلك الامة
.
الشعب المصري له مع باقي الشعوب العربية خصوصية كل على حده، لهذا نرى هذا التفاعل و التعلق العاطفي الكبير في هذه الثورة، نرى تسمر العديد امام شاشات التلفاز يوميا راصدين للاخبار متسائلين عن احدث المستجدات ، و لهذا الشيء اسباب عديدة
.
 فالجميع يحفظ التاريخ السياسي المصري و الجميع شاهد الفن المصري و العديد عمل مع العامل مصري و العديد درس على يد المدرس المصري و العديد عمل لدى المستثمر المصري و الجميع اكل من يد المصري ، فهذا الشعب الخلاق عندما ياخذ المبادرة في امر ما، عادة ما تكون هذه المبادرة هي حجر الانطلاق لباقي الشعوب العربية
.
نكرر ، الدرس المستفاد من الحركة الشبابية ليس قلب النظام (ان تم) انما الدرس هو صحوة صوت الشباب و وقوفهم صفا واحدا من اجل اعلاء كلمة الامة ،درس في طريقة استخدام اقل الوسائل الممكنة في ايصال الصوت و الحدث ، درس في محاربة كل اشكال الفساد الاعلامي و السياسي،درس للشعوب و درس للانظمة، درس الكرامة هذا يجب ان يدرس و يصدر الى كل الاقطار ، ففيه تؤمن انظمة الحكم قبل ان تؤمن حقوق المواطنين ، فالنظام متى ما اقتنع بانه يحكم شعب حي ، تقدم و تطور و شاركه الحكم بكل اريحية ، لقناعته باحقية هذا الشعب ، فأصل علاقة الحكم قائمه دائما على المشاركة
.
بغض النظر عمن يحاول ركوب موجه الكرامة من اخوان مسلمين و قوميين و باقي تيارات السياسة ، بغض النظر عن الخسائر المادية ، بغض النظر عن اي سلبية حتمية قد تواجه تحرك كبير مثل هذا ، فالمكاسب اكبر ، و اليوم كسب كل شعب عربي ميدان تحرير في قلب عاصمته، شكرا شباب مصر ، فاليوم علمتمونا كيف نعيش لكرامتنا ، شكرا شباب مصر ابدعتم في الدرس.
.
.
.

الثلاثاء، فبراير 01، 2011

رئيس حقوق المسؤولين


*هذا الموضوع يتحدث عن علي البغلي كونه رئيس جمعسة حقوق الانسان و لا يتعرض لشخصه الكريم
.
علي البغلي ، رئيس جمعية حقوق الانسان الكويتية و الكاتب في جريدة القبس ، ترأس جمعية حقوق الانسان منذ  سنتين تقريبا ، و بدأت معه مسيرة جديدة و غريبة من فصول الجمعية الكويتية.
.
منصب للتضحية لا للكسب الشخصي
.
ان موقع حساس كرئيس جمعية حقوق الانسان يتطلب مواصفات معينه في شخص الرئيس و مجموعه مواقف شجاعه في هذا الشخص بالذات دون سائر اعضاء مجلس الادارة ، فهو بالنهاية واجهة الجمعية و المتحدث الرسمي باسمهما و يمثل كل عضو فيها و هو احد اهم الاسباب الرئيسية لنجاح الجمعية من عدمه.
.
فكرسي الرئاسة بالنهاية ليس وجاهه او تلبيه لرغبة الظهور الاعلامي و استمرار الاتصال بالسلطة ، فهو منصب شائك يتطلب في مواقفه ابقاء عين شعبية رقابية ساهرة على حريات الناس و حقوق المواطنة لديهم و التواصل مع المؤسسات العالمية لايصال صورة حقوق الانسان في الكويت و محاولة الدفاع عنها ، اي انه مركز طارد للمصلحة و يتطلب الكثير من الشجاعة و الجرأة و المواقف التي عادة ما تكون ضد الحكومة
.
شجب لضرب الجويهل و صمت عن الوسمي
.
و لسخرية القدر و سوء حظ البغلي، ففي فترة توليه رئاسة الجمعية لاحظنا جميعا بدأ مسلسل الملاحقات السياسية في الكويت و تعرض الداخلية للمواطنين بشكل خطير و بنهج جديد لم تعتده الكويت من قبل هذا كله و رئيس الجمعية لم يحرك ساكنا الا في الدفاع عن محمد الجويهل !
.
الغريب ان حتى الجمعية العالمية لحقوق الانسان نشرت تقريرعن الكويت يوم امس الا ان رئيس الجمعية لم يتطرق لتلك المواضيع المشار اليها بل تحدى الكل و وقف و برر بعضها للحكومة!
.
التقليل من مقتل الميموني
.
الامر و الادهش في هذ الموضوع ان رئيس الجمعية قام مؤخرا بكتابة مقال في القبس هاجم فيه نواب الا الدستور لاستغلالهم موت مواطن بسبب مرضه بالقلب (حسب وصفه) ضاربا عرض الحائط التقارير الطبية و اعترافات الضباط التي تشير لتعذيب ذلك المواطن على يد ضباط وزارة الداخلية.
.
حوبة الميموني
.
المضحك اكثر ان البغلي عندما كتب" يكفي ان يتوفى مواطن (مريض في القلب) اثناء التحقيق، لإثارة المشاكل لرئيس الوزراء من خلال استجواب وزير الداخلية" أطل علينا بعاموده في اليوم الثاني  منوها ان ماذكره كان قد سقطت منه كلمة افقدت الجملة معناها الحقيقي و لكن حوبة الميموني لم تتعداه ابدا ، فكان البغلي قد سجل لقاء تلفزيونيا مع تلفزيون الوطن ذكر فيه نفس فحوى الكلام قائلا " حتى يتجنب مجتمعنا ما اثير من مزاعم عن اعتداءات و وفاة احد الاشخاص!!! "
.
.
السيد رئيس جمعية حقوق الانسان ، هل شاهدت الاعتداء على الدكتور عبيد الوسمي لتطلق كلمة مزاعم ؟ هل تقصد ان موت المويموني بالتعذيب مزاعم ؟ هلى تقرير وزارة الصحة و اعترافات الضباط نفسهم بتعذيبهم للميموني مزاعم؟ ام ان ضرب المواطنين و النواب مزاعم ايضا ؟
.
للعلم عند محاولتنا طلب هذا الفيديو من مصدر لنا في قناه الوطن اكد لنا هذا المصدر ان البغلي بنفسه اتصل قبل نشر الفيديو في الصفحة الالكترونية طالبا مسح كلامه في المقابلة عند تحميلها على موقع الوطن جراء ردود الفعل السلبية التي جائته بعد عرضها في الاخبار.
.
عليك بالعافية بس وخر
.
على البغلي ، ان كنت تملك مصالحا خاصة و علاقات وجب عليك مراعاتها فالجميع يتفهم هذا و هو ليس عيبا او خطأ ، و لكن العيب ان تكون في مركز وجب فيه عليك ان تدافع عن حقوق الناس و تاتي بمثل هذه المواقف المخزية مراعاه لظروف علاقاتك و مصالحك و لعل اعضاء مجلس الادارة انفسهم (من المفترض) انهم يلاحظون مدى تضارب كتاباتك مع مواقف الجمعية نفسها.
.
الدور على اعضاء الجمعية نفسهم الآن
.
لذلك قد نكون نحن قد اصابنا اليأس من اشخاص مثل علي البغلي باعوا القضايا  الانسانية ليضمنوا المناصب او علاقاتهم المتميزة بالحكومة ، لكننا لم نفقد املنا في اعضاء مجلس الادارة ، فهم ناس مشهود لهم بالعمل التطوعي و العطاء الاجتماعي قبل ان يطل البغلي برأسه على هذه الجمعية ، لذلك نتوجه بكلامنا هذا لكم يا اعضاء مجلس الادارة حتى تتخذوا موقف ضد هذا الرئيس المخزي ، الذي ان استمر في رئاسته لكم ، لا كنتم و لا كان عملكم ما استمريتم.
.
.
.
.